نعومي كامبل في جلسة تصوير جريئة داخل مترو الأنفاق بنيويورك

الموريتاني : نشرت عارضة الأزياء العالمية المخضرمة والممثلة الشهيرة، نعومي كامبل العديد من صورها الجريئة جدا، على حسابها في “إنستغرام”، تظهر فيها عارية.

وتجرأت عارضة الأزياء على التجول في محطات أنفاق مترو نيويورك عارية تماما، في سبيل الترويج لدار أزياء إيطالية وللموضة التي تبتكرها.

وشاركت العارضة المشهورة عالميا والبالغة  50 عاما من العمر، في جلسة تصوير جريئة جدا في مترو الأنفاق. 

وظهرت العارضة التي تعد من أكثر المشاهير تألقا في اللقطات المصورة التي نشرتها، بدون ملابس على منصة الانتظار في المترو، وكذلك وهي جالسة على كرسي ممسكة بيدها حقيبة من تصميم العلامة التجارية الفاخرة “فالنتينو”، ولم تتوان عن الظهور عارية أيضا داخل عربة القطار، لكنها غطت بعض الأعضاء الحساسة من جسدها بحقائب من العلامة التجارية الإيطالية الفاخرة فالنتينو. وكتبت تحت المنشورات “صور غير منشورة” مع العلامة التجارية لدار الأزياء المذكورة.

وأوضحت كامبل أن هذه الصور غير منشورة من قبل، دون أن تكشف ما أذا كانت جلسة التصوير الجريئة جدا هذه قد جرت قبل أو بعد تفشي الفيروس التاجي في هذه المدينة الأمريكية التي فتك بالكثير من أهلها وسكانها.

وفوجئ المعجبون بهذه الجرأة لكامبل. فكتب أحدهم متسائلا:”كيف فعلت ذلك، دون أن تفترسك أعين الناس؟” أجيبيني من فضلك!”.

ووصف آخر فعلة كامبل بأنها: “شجاعة لا تصدق! “. 

وفي الإجمال أشادت التعليقات بكامبل وبجرأتها على نشر صورها عارية، دون أن ينزع أحد للومها.

وسجلت صور كامبل العارية مئات آلاف إشارات الإعجاب.

ونعتذر عن عرض الصور لجرأتها المفرطة.

المصدر: lenta.ru

زر الذهاب إلى الأعلى