آراء

  • الإساءة للرسول والمدرس المقتول/ ألأستاذ علي محمد الشرفاء

    اولا : لقد أمر الله المسلمين لتطبيق شريعته التى أنزلها علي رسوله فى آيات القرآن الكريم ومنها على سبيل المثال قوله سبحانه (وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوابِالْعَدْلِ) (النساء: ٥٨)، وقوله سبحانه ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواكُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّـهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍعَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَخَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) (المائدة : ٨)، وقوله سبحانه ( وَإِنعاقَبتُم فَعاقِبوا بِمِثلِ ما عوقِبتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرتُم لَهُوَ خَيرٌلِلصّابِرينَ) (النحل: ١٢٦)، تلك الايات الكريمة تطالبالمؤمنين بالالتزام الكامل بتطبيق شرع الله بالعدل كما وردفى القرآن الكريم والتثبت من كل موقف حتى لايكونالحكم على أي قضية لايتبع فيها قواعد العدل التىوضعها الله سبحانه للناس حتى يمنع الظلم ويكون الحكممتفقا مع العدل ومقتنعا من يصدرالحكم باتفاقه معالعدالة كما امر الله سبحانه في تشريعه ثانيا : إن للقضية المثارة اليوم فى كل مكان والتى تتسم فى ظاهرها بالحق وباطنها الباطل بكل شروره من تزييف للحقائق ومن التغرير بالناس والتدليس عليهم وإثارةعواطفهم لتوظيف الاسلام فى خدمة السياسة والمصالح الدنيوية غير عابئين بتقوى الله وما سيجره عليهم فىالآخرة من حساب عسير لأنهم حكموا بغير الحق واتبعوا أهواء النفس الأمارة بالسوء لخداع الناس ولو أنهم نظروالقضية الإساءة للرسول بالعدالة التى أمر الله بها الناسفي الشريعة الإلهية في كتابه المبين لكنا ضربنا المثلالأعلى أمام العالم فى عدالة التشريع الإلهي ونشرنا أعظم القيم النبيلة والإنسانية والحضارية فى إحترام الحقوحمايته ولكن غلبت الأطماع السياسية والأهدافالشيطانية التى تقودها تركيا ومن يتبعها من زمرةالمستفيدين الذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم ولنعود الىالقضية كما يلي: (1) أن القضيتان متلازمتان، قضية قتل المدرس وهوالفعل، وتبعها رد الفعل من الرئيسالفرنسي، وهنا نسأل من المتسبب الرئيسي فىتلك الإساءة؟ ولو عرضنا الموقف بالأمانة وتمشيامع تشريعات العدالة الإلهية سيتضح للناس أنالمتسبب الرئيسي للإساء هو الطالب المسلم الذىنحر المدرس وقتله، دون أن يمنح القتيل حقالدفاع عن النفس وقرار الطالب بأن يكون هوالقاضي وهو الجلاد ومنفذاً للحكم فى نفسالوقت، ومن الظلم للتشريع الالهي أن يتخذالموقف فقط من جانب واحد ويتم تصويره دفاعاعن الاسلام، فالاسلام والرسول عليه السلام لا…

    أكمل القراءة »
  • علي محمد الشرفاء يكتب: الإسلام الغائب

    الإسلام دين الرحمة والعدالة والتعاون والسلام؛ هجر أتباعه قرآنه الذى أنزله الله على رسوله عليه السلام وانصرفوا عن الآيات التى…

    أكمل القراءة »
  • علي محمد الشرفاء يكتب: إن الدين عند الله الإسلام

    لقد وضع الله سبحانه حكما قاطعا للناس جميعا يبلغهم بأن الدين عند الله الإسلام دين واحد، وليس أديانا متعددة، يؤكد…

    أكمل القراءة »
  • علي محمد الشرفاء الحمادي يكتب: هدي القرآن

    الأمر الإلهي بالتمسك بالقرآن قال سبحانه وتعالى يخاطب رسوله عليه السلام بقوله ( فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ…

    أكمل القراءة »
  • العلاقات المغربية – الإفريقية: الأفق الاستراتيجي والرهان المستقبلي السيد ولد اباه

    كثيرا ما ينظر للمغرب في بعده المتوسطي وهو أقرب البلدان العربية والإفريقية جغرافيا إلى القارة الأوروبية، وأحيانا ينظر إليه في…

    أكمل القراءة »
  • الحق والباطل.. بقلم علي محمد الشرفاء

    الموريتاني : من يتبع الحق لا يخشى الباطل، ومن يؤمن بالله يمنحه الثقة بالنفس بدون حدود ، ويستمر فى تحقيق…

    أكمل القراءة »
  • الجائحة … النعمة في ظل النقمة/الولي سيدي هيبه

    لا شك أن الأوبئة ترهق الشعوب، تضعف مسارات بلدانها التنموية، فتقلص نشاطاتها الاقتصادية لتكسد منتوجات صناعاتها وتنحسر التصديرات لتزيد حظوظ…

    أكمل القراءة »
  • دفاع الأزهر عن الاسلام \ المفكر العربي الكبير على محمد الشرفاء الحمادي

    لقد ارتكب المسلمون جريمة في حق رسالة الاسلام عندما البسوا تصرفات بعض المسلمين وما ارتكبوه من جرائم في حق أنفسهم…

    أكمل القراءة »
  • المفكر الكبير علي محمد الشرفاء الحمادي يكتب : الشعب والوطن

    الموريتاني : اقسم الشعب أن يحمي الوطن ولن يخاف غير الله إله واحد ولن يسجد للوثن فكم قدم الأرواح والدماء…

    أكمل القراءة »
  • كتاب “ومضات على الطريق ” للمفكر العربي الكبير على محمد الشرفاء الحمادي

    الموريتاني : تحت عنوان دعوة إلى الرجوع إلى الله كتب المفكر العربي الكبير علي محمد الشرفاء الحمادي يقول في مقدمة…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى